ما هو ميل الاتجاه في سوق المال وكيفية تحديده

في الأسواق المالية هناك تعبير شائع بين المستثمرين وهو: “ميل الاتجاه صديقك”. وعلى الرغم من أن هذه العبارة قد يكون لها معنى منطقي، إلا أنها من الناحية العملية مبهمة بقدر الإمكان. ولكن ما هو ميل الاتجاه المقصود وكيف نحدده ونتداول معه؟

تعريف ميل الاتجاه: ما هو؟

تعريف مصطلح ميل الاتجاه (Trend) هو الاتجاه العام الذي تتطور فيه قيم السوق أو سعر الأصل. حيث يمكن أن تكون الاتجاهات صعودية (للأعلى) أو هبوطية (للأسفل) أو جانبية (ثابتة). 

جدير بالذكر أنه لا يوجد هناك جدول زمني محدد لاعتبار الاتجاه بمثابة ميل اتجاه، ولكن بشكل عام كلما استمر الاتجاه لفترة أطول، كلما أصبح ميل الاتجاه أكثر تأهيلًا.

تحديد ميل الاتجاه الشائع

أسهل طريقة لتحديد الاتجاهات هي مراقبة حركة السعر الخام للأصل أو السعر الأصلي. 

حيث يعتقد المتداولون الفنيين أن حركة السعر تنعكس من خلال الشموع (Candlesticks) المستخدمة لوصف حركات الأسعار. أن المعلومات التي توفرها هذه الشموع كافية لفك تشفير السوق. حيث أن هدف هذه الشموع هو إضاءة درب أو رحلة المستثمر في عالم الاستثمار.

يتم تحديد الاتجاه الصعودي عندما يقوم سعر الأصل بتحقيق ارتفاعات وانخفاضات أعلى باستمرار، بينما يحدث الاتجاه الهبوطي عندما يكون شعر الأصل يسجل قيعان منخفضة وأدنى ارتفاعات. يكون الاتجاه جانبيًا أو أفقيًا عندما يتأرجح السعر بين مستويات الدعم الثابتة (الحد السفلي الأقصى) والمقاومة (الحد العلوي).

استخدام حركة السعر لتحديد ميل الاتجاه

تعد الأسواق الاتجاهية (سواء الاتجاهات الصعودية أو الهبوطية) مثالية للمتداولين المتأرجحين الذين يمكنهم تحديد أهداف سعرية واسعة.

 في حين أن الأسواق المحددة النطاق (جانبية أو الثابتة) مناسبة للمضاربين والمتداولين اليوميين الذين يسعون لتحقيق أرباح سريعة من خلال تحديد أهداف سعرية قصيرة. 

لاختيار نقاط الدخول والخروج المثلى في ميل الاتجاه، يقوم المتداولون باستخدام حركة السعر التي تنعكس عن طريق خطوط الاتجاه والقنوات.

في الترند أو ميل الاتجاه الصاعد، يتم رسم خط الاتجاه من قاع تأرجح معين، وربطه بقاع تأرجح آخر متتالي ولكن أعلى، وإسقاط الخط في المستقبل. 

يعمل الخط بعد ذلك كخط دعم ديناميكي، مع تحديد نقاط الدخول المثلى لمركز الشراء عندما يلامس السعر خط الاتجاه أو يقترب منه.

الأمر ذاته ينطبق أيضًا على الاتجاه الهبوطي، حيث يتم رسم خط الاتجاه من قمة تأرجح معينة، وربطه بأعلى تأرجح متتالي آخر ولكن منخفض، وإسقاط الخط في المستقبل. 

يعمل خط الاتجاه بعد ذلك كخط مقاومة ديناميكي، مع تحديد نقاط الدخول المثلى لمركز البيع عندما يلمس السعر الخط أو يقترب منه.

في الأسواق المحددة النطاق، يتم رسم خطوط الاتجاه كخطوط أفقية على طول مناطق محددة بوضوح للدعم والمقاومة. حيث يسعى المتداولون بعد ذلك إلى وضع أوامر الشراء عندما يكون السعر عند أو بالقرب من خط الدعم وأوامر البيع وذلك عندما يكون السعر عند أو بالقرب من خط المقاومة.

ولكن بالطبع ليس كل متداول يحب اتباع مخططات التداول الخام الخاصة بهم. حيث أن هناك طرق أخرى أكثر تطورًا يستخدمها التجار لتحديد وتداول ميل الاتجاهات في السوق.

المتوسطات المتحركة: ماذا تعني بها؟

المتوسطات المتحركة (Moving Averages) عبارة عن أقدم وأشهر أدوات التحليل الفني المتاحة بلا شك. فهي لا تساعد فقط في تحديد ميل الاتجاه فقط، بل تساعد أيضًا في تحديد زخم ميل الاتجاه وانعكاسات الاتجاه المحتملة. 

جدير بالذكر أنه يسمح حساب المتوسطات المتحركة لها بتخفيف حركة السعر مما يتيح للفرد تحديد اتجاه الاتجاه بسهولة.

عندما تحافظ الأسعار على المتوسط ​​المتحرك، فهذا يعني ببساطة وجود اتجاه صعودي مؤكد. قد يستنتج التجار زخم الاتجاه من خلال ملاحظة ميل المتوسط ​​المتحرك. وهذا يعني أن المنحدر الأكثر حدة يدل على اتجاه أكثر أهمية، والعكس صحيح طبعًا.

لإجراء مزيد من التحليل، يقوم المتداولون بجمع متوسطات متحركة متعددة. وبهذه الطريقة، يمكنهم تأكيد الاتجاهات السائدة بشكل قاطع وكذلك تحديد انعكاسات الاتجاه المحتملة في وقت مبكر بما فيه الكفاية من أجل أخذ قرارات في استثماراتهم.

عندما يكون المتوسط ​​المتحرك الأسرع أعلى من المتوسط ​​الأبطأ، يتم تأكيد ميل الاتجاه الصعودي؛ وعندما يكون المتوسط ​​سريع الحركة أقل من المتوسط ​​الأبطأ، يتم تأكيد ميل الاتجاه الهبوطي. 

يتم توقع انعكاسات ميل الاتجاه عند حدوث تقاطع متوسط ​​متحرك. على سبيل المثال، إذا كانت الأسعار تتجه نحو الأعلى، وكان المتوسط ​​المتحرك لفترة أقصر (أسرع) يتجاوز الفترة الأطول (الأبطأ) إلى الأسفل؛ يشير هذا إلى أن الاتجاه الصعودي قد ينعكس قريبًا.

مؤشر بيل ويليامز فراكتلز

عند الحديث عن ميل الاتجاه في سوق المال، من المهم أن تعرف مؤشر بيل ويليامز فراكتلز (Bill Williams Fractals Indicator).

يقولون إن الأسواق ذات طبيعة كسورية، وأنه في خضم الفوضى، هناك أنماط متكررة، والتي إذا تم فك رموزها بدقة، يمكن أن تساعد المرء في اختيار الفرص المربحة. 

بذلك يعد مؤشر (Bill Williams Fractals) مؤشرًا مرئيًا يساعد المتداولين على مراقبة الحركة الدورية للسوق، وبالتالي اختيار نقاط دخول جيدة في الأسواق ذات ميل الاتجاه، بالإضافة إلى تحديد انعكاسات ميل الاتجاه المحتملة في وقت مبكر بما فيه الكفاية.

حيث يظهر هذا المؤشر المتأرجح السعر الأقصى في منتصف 5 أشرطة سعر دورية. وهكذا، فإن هذا المؤشر يكون صاعدًا في حال كان يحتوي على شمعدان متوسط ​​مع أعلى قمة بين قمتين متدنيين. وبالمثل، فإن المؤشر يكون منخفضًا في حال كان له الشمعدان الأوسط مع أدنى قاع بين قمتين منخفضتين.

تم تصميم هذا المؤشر من أجل إعطاء إشارات دخول التجارة: يتم تشغيل إشارات الشراء عندما يغلق السعر فوق المؤشر الصعودي السابق، بينما يتم تشغيل إشارات البيع عندما يغلق السعر أسفل المؤشر السفلي السابق.

في حين أنه ليس من النهائي إعطاء ميول اتجاه عند إعطاء إشارات التداول، فإن مؤشر (Bill Williams Fractals) تحديدًا أكثر من فعال لتحديد ميل الاتجاه بسهولة. بمجرد ملاحظة هذا المؤشر، يمكن للمتداولين تحديد ما إذا كانت حالة السوق السائدة هي اتجاه صعودي أو هبوطي أو حتى سوق جانبي.

مؤشر (ADX)

مؤشر الاتجاه المتوسط ​​(ADX) عبارة عن مؤشر مذبذب شائع يساعد على تحديد ميل الاتجاه بالإضافة إلى زخم هذا الاتجاه. 

تتأرجح قيمة هذا المؤشر بين القيمتين 0 و 100. كما يحتوي هذا المؤشر أيضًا على + DI (الخط الأخضر) والخط الأحمر – DI (الخط الأحمر). 

عندما يكون + DI أعلى من –DI، فإن ذلك يشير إلى اتجاه صعودي، في حين أنه عندما يكون –DI أعلى من + DI، فإنه يشير إلى اتجاه هبوطي. عندما تكون الخطوط قريبة من بعضها البعض، فإنها تشير إلى سوق محدد النطاق أي ثابت.

من المهم أيضًا مشاهدة الخط المركزي (القيمة 50). عندما تكون قيمة هذا المؤشر فوق 50، فهذا يدل على ميل اتجاه قوي في السوق؛ أما في حال كان أقل من ذلك، فهذا يعني أن ميل الاتجاه السائد يفقد قوته، مما قد يكون إشارة مبكرة لانعكاس الاتجاه المحتمل أو بداية سوق النطاق.

ما الذي يصنع ميل الاتجاهات ويحافظ عليها؟

من المهم أن تكون قادرًا على تحديد الاتجاهات والتداول معها بالطبع، ولكن في المقابل من الضروري أيضًا أن تقوم بفهم أشكالها ودعمها وطرق تحركها. حيث أن المؤثرات الرئيسية للاتجاهات هي عبارة عن العوامل الأساسية الكامنة وراء الأصول المالية الأساسية ومعنويات السوق.

كمثال على العوامل الأساسية، قد يكون اتجاه السهم انعكاسًا للقوة الاقتصادية للشركة. حيث أنه إذا تحركت إلى أعلى،
فقد يكون ذلك بسبب نجاح الشركة في تنفيذ خطة أعمالها أو توقع ارتفاع الإيرادات وهوامش الربح في المستقبل.

في المقابل وفي سوق العملات، قد تتمتع العملة بالقوة أو تعاني من الضعف اعتمادًا على أسعار الفائدة في البلد
الأساسي والعمالة والتجارة والعوامل الاقتصادية الأخرى.

جدير بالذكر أنه يمكن أيضًا إنشاء ميل اتجاه واستمراره بواسطة الفنيين. حيث قد تحدد الإجراءات الجماعية للمتداولين الفنيين مجالات الدعم والمقاومة.

على سبيل المثال، إذا اخترق السعر في اتجاه صعودي مستوى مقاومة محددًا، فسوف يتم إلهام الفنيين للانضمام إلى
الحركة أو الإضافة إلى مراكزهم.

سيؤدي هذا بعد ذلك إلى زيادة الطلب على هذه الأسهم، مما يؤدي إلى دفع الاتجاه الصعودي أكثر، حتى بدون أي
تغيير ملحوظ في الأساسيات الأساسية.

يمكن للعواطف البشرية أيضًا أن تحافظ على الاتجاهات في السوق. هذا يعني أن الخوف والجشع والثقة هي المشاعر الرئيسية التي تؤثر على نشاط المتداول، وقد تحدد مجتمعة المشاعر السائدة في السوق أيضًا.

إذا كان المشاركون في السوق خائفين بشكل جماعي، فسوف تكون هناك معنويات سلبية في السوق، وبالتالي ينعكس
هذا الأمر بضغط هبوطي في السوق. من ناحية أخرى، إذا كانوا واثقين بشكل جماعي (أو حتى جشعين)، فسوف
يكون هناك معنويات إيجابية في السوق، وبالتالي، اتجاه صعودي.

تداول ميل الاتجاه الفعال

لا يكفي أن تقوم فقط بانتقاء فرص تجارية جيدة في ميل اتجاه معين. ففي النهاية، يتم تحديد نجاح أي مركز من خلال نقطة الخروج. 

عند التداول بناءً على حركة السعر الخام جنبًا إلى جنب مع خطوط ميل الاتجاه، سوف تكون أهداف السعر مثالية عند
استخدام القنوات المتاحة والمختلفة.

القنوات هي في الأساس خطوط اتجاه متوازية مرسومة بطريقة تضمن احتواء حركة السعر داخل حدود خط الاتجاه. القنوات مثالية لوضع الأهداف. على سبيل المثال، في حال كان ميل الاتجاه الصعودي، يمثل الخط العلوي المناطق
التي قد يبدأ فيها السعر بالتراجع أو الانخفاض، ويكون هذا مستوى جيدًا للخروج من أمر الشراء.

تعتبر أداة فيبوناتشي (Fibonacci tool) ضرورية أيضًا لتداول ميل الاتجاه وفهمه. حيث ترسم هذه الأداة نوعين من الخطوط: ارتدادات فيبوناتشي وامتدادات فيبوناتشي.

بينما تساعد ارتدادات فيبوناتشي المتداولين على اختيار نقاط الدخول المثلى في الأسواق المتداولة، تحاول مستويات
امتداد فيبوناتشي بدورها إظهار المدى الذي يمكن أن يصل إليه السعر. على هذا النحو، يمكن استخدام امتدادات فيبوناتشي لوضع نقاط محددة لأهداف السعر، أو سعر الخروج.

الخلاصة

صحيح أن ميل الاتجاه هو صديق كما ذكرنا في بداية هذا المقال لكن بالطبع لن تعتبره صديقك عندما ينتهي هذا الميل! لكن يجب ألا تكون نهاية ميل الاتجاه مفاجئة بالنسبة لك. من خلال التطبيق المناسب لتقنيات حركة السعر والاستراتيجيات القائمة على المؤشرات المفيدة المذكورة أعلاه، سيضمن المتداولون أنهم يتداولون مع التدفق، متبعين
دائمًا إشارات السوق. إذا كنت أنت أيضًا صديقًا جيدًا، فسوف يكافئك الاتجاه!