نسخ التداول: ماذا نعني به؟

هل سمعت من قبل بمصطلح نسخ التداول (Copy Trading)؟ ماذا يعني هذا المصطلح وما هي أهم المعلومات التي يجب ان تعرفها حوله؟ إليك هذا المقال المقدم من شركة إيفست للتداول أون لاين.

ما هو نسخ التداول؟

يُعد تداول النسخ مصطلح معروف أيضًا باسم التداول الاجتماعي (social trading)، وهو عبارة عن طريقة لإتمام تداولك عن طريق نسخ صفقات المتداولين الآخرين. 

غالبًا ما يستخدم المتداولون المبتدئون نسخ التداول وذلك لأنهم قد لا يعرفون كيفية التداول بعد، مع وجود فائدة إضافية تتمثل في المساعدة في تعليمهم على الطريق. 

بالنسبة للمتداولين الأكثر خبرة، يمكنه تمكينهم من الابتعاد عن شاشاتهم إذا احتاجوا إلى ذلك، حيث أن جميع التداولات التي يقومون بها تكون أتوماتيكية.

الهدف من نسخ التداول، مثل التداول المنتظم، هو فتح صفقات في أسواق مالية مختلفة بما في ذلك العملات الأجنبية وعقود الفروقات على الأسهم والسلع والمؤشرات والعملات المشفرة، ومن ثم إغلاق المركز، وذلك على أمل أن ترتفع قيمة الأصل. 

جدير بالذكر أن نسخ التداول يشبه إلى حد كبير التداول لنفسك، أي أنه يمكنك هنا أيضًا أن تتكبد الخسائر، وهو أمر يجب أن تدركه جيدًا.

قد يكون هذا خيارًا جيدًا لأولئك الذين يفتقرون إلى الوقت أو الخبرة للاستثمار بأنفسهم. لهذا السبب، يقدم العديد من الوسطاء تسهيلات نسخ التداول. 

تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة متنوعة من المنصات التي تقدم خدمات التداول بالنسخ، وبينما يكون بعضها يدويًا، فإن البعض الآخر يكون أوتوماتيكي بالكامل، حيث يمكّنك هذا بدوره من الجلوس ومشاهدة الحدث أمامك.

مزايا عملية نسخ التداول

هناك العديد من المزايا المرتبطة بنسخ التداول، حيث قمنا هنا بتغطية القليل منها:

  • يتيح للمتداولين لأول مرة التعرف على الأسواق المالية واكتساب الثقة للتداول
  • يساعد نسخ التداول المتداولين الجدد على تعلم كيفية التداول، وذلك من خلال مشاهدة تصرفات المتداولين الآخرين الأكثر خبرة في بعض الأحيان.
  • تمكن المتداولين الأكثر خبرة من المشاركة في السوق، حتى عندما يكونون مشغولين للغاية، وغير قادرين على استثمار الوقت والبحث الذي يجب عليهم تخصيصه عادةً من أجل التداول.
  • يمكنك نسخ التجارة على أدوات مختلفة بما في ذلك العملات الأجنبية والأسهم والسلع وغيرهم المزيد.
  • ينشأ مجتمعًا من المتداولين والمبتدئين وذوي الخبرة على حد سواء، والذين يمكنهم تبادل الأفكار والاستراتيجيات والسعي من أجل تحسين تداولاتهم معًا.

كيفية نسخ التداول بنجاح

من أجل تسهيل المهمة عليك، قمنا بجمع بعض الخطوات الهامة في هذا المجال.

فيما يلي الخطوات التي يجب عليك اتخاذها من أجل نسخ التداول بشكل ناجح:

  1. أولاً، سوف تحتاج إلى اختيار وسيط للمشاركة معه. اختر وسيطًا منظمًا يوفر لك الأمان ومجموعة واسعة من الأصول ودعم العملاء.
  2. حان الوقت الآن لفتح حساب على منصة آلية. للقيام بذلك سيكون عليك ادخال معلوماتك وبياناتك المطلوبة.
  3. بمجرد تنشيط حسابك، سوف ترى قائمة بمقدمي الإشارات مع إحصائياتهم. يتضمن هذا عادةً الأرباح والخسائر وملف تعريف المخاطر. حدد الشخص / الأشخاص الأنسب لأهدافك.

أصبح الاستثمار في النسخ، أو النسخ بالتداول شائعًا للغاية بين المستثمرين في جميع أنحاء العالم، وقد يرجع ذلك
أساسًا إلى أن العديد من المتبنين الأوائل حققوا نجاحًا هائلاً وتمكنوا من تعزيز مهاراتهم التجارية وربحيتهم دون بذل
أي جهد. يتيح للمستثمرين المبتدئين القيام بذلك. حيث لا يحتاجون إلى معرفة كيفية تحليل الأسواق أو كيفية تفسير إشارات أو حتى مؤشرات العملات الأجنبية.

يستخدم المبتدئون قدرات المستثمرين الآخرين وبالتالي يزيدون من معدلات نجاحهم أيضًا، يمكن للمتداولين ذوي الخبرة استخدام نسخ التداول أيضًا، وذلك كطريقة من أجل تعلم استراتيجيات تداول جديدة من الآخرين، وبالتالي زيادة
نجاحهم في سوق التداول عبر الإنترنت.

إذا كنت ترغب في البدء في الاستثمار في سوق الأسهم ولكن ليس لديك الكثير من الخبرة ، أو كنت محترفًا متمرسًا
ترغب في الحصول على نظرة ثاقبة لتحليل الآخرين، فإن استخدام نسخ الاستثمار يمكن أن يكون مكانًا ممتازًا لك
حتى تبدأ التداول منه.

انتشار استخدام التداول بالنسخ

للبدء في فهم الموضوع، أنت بحاجة إلى أن تعرف أن هناك نوعين رئيسيين من المتداولين، أولئك الذين يحضرون الندوات، ويحاولون تجميع الاستراتيجيات، ومتابعة جميع اتجاهات السوق، والاستمتاع برسوم تداول الخبراء. ثم لديك المجموعة الأخرى وهي التي ترغب في كسب المال بأقل قدر ممكن من المدخلات والجهد. بالنسبة لهذا الأخير، تم إنشاء التداولبالنسخ وهو مناسب للكثيرين باعتباره الحل الأمثل.

لقد كان النمو في السنوات الخمس الماضية من نسخ التداول متسارعًا وملحوظًا، وذلك لسبب الرئيسي هو أن العديد
من المتداولين يثقون بهذا النظام، ولديهم شعور مريح بأنهم لا يتداولون بمفردهم. 

جدير بالذكر أنه لا يقتصرعلى الأشخاص غير المتمرسين فحسب، بل أنه يستخدم من قبل الكثير من المتداولين
الخبراء التداول بالنسخ كوسيلة لأبحاث السوق، كما أنه يوفر الوقت ويمكن أن يكون جزءًا من استراتيجية جديدة يمكن
نفيذها ومربحة.